التميز

الالتزام بمحتوى هادف

‏[كلمة بعد الإستفتاء]

‏الحمد لله وحده
‏وبعد:

‏هذه كلمة لـ:
‏للذين كانوا يضربون الأخماس في الأسداس هراء و في الهواء.

‏يقول العلماء:
‏[الحكم على الشيء فرع عن تصوره]

‏”شرح القاعدة“:

‏قال الجرجاني رحمه الله: في “معجم التعريفات” ص(59)

‏ “التصور: حصول صورة الشيء في العقل”.

‏[أقول] :
‏والتصور المقصود : هو مجرد التصوُّر الذهني عن الشيء، وحتى يكون التصور صحيحا يجب أن يكون مبني على ((علم دقيق بالشيء)) وإلا سيكون تصور عاطفي كاذب.

‏ ولذلك قال أبو البقاء الكفوي رحمه الله: في كتابه “الكليات” ص(290)

‏”والتصور قد يكون علمًا، وقد لا يكون كالتصور الكاذب”

‏ولكل من كان يحسب حسابات عاطفية بلا قراءة صحيحة للواقع الجزائري وبلا تصور تام ، خسر كل رهان كان يعتمد عليه.

‏قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: في كتابه:”شرح الأصول من علم الأصول (ص: 604).
‏”ومن القواعد المعروفة المقررة عند أهل العلم: الحكم على الشيء فرع عن تصوره؛ فلا تحكمْ على شيء إلا بعد أن تتصوره تصوُّرًا تامًّا؛ حتى يكون الحكم مطابقًا للواقع، وإلا حصل خللٌ كبيرٌجدًّا”

‏قال ابن القيم في النونية:

‏[إن البِدار برد شيء لم تُحِطْ ♦♦♦ علمًا به سببٌ إلى الحرمانِ].

‏كتبه أبو عبد الرحمن محمد سعيد بن سعيد عبد الله بن سعيد